| 



تستمر معارض الكتاب بممارسة دورها كمحفز محوري لأعمال النشر

,

يلقي تقرير معرض الكتاب الذي أصدره اتحاد الناشرين الدوليين الضوء على معارض عالمية بارزة و يسأل القائمين عليها حول كيفية بقائهم في الطليعة.

ففي عصر المؤتمرات المرئية وشبكات التواصل الرقمية، تعد معارض الكتاب لحظة مستمدة من واقع الحياة تتيح للناشرين لقاء بعضهم، ومنها تنشأ العلاقات ويتم إبرام العقود كما يتم تبادل التحية. فضلاً عن ذلك، فإن معارض الكتاب تفتح نافذة أمام عالم النشر، وتجذب اهتمام العامة ناهيك عن لفتها انتباه وسائل الإعلام المهتمة بنتاج النشر أكثر من آليات عمله.

خلال عام 2015 أطلق اتحاد الناشرين الدوليين تقرير خاص حول مستقبل معارض الكتاب، إذ يطرح تساؤلات فيما إذا لازلت تلك المعارض ذات قيمة للنشر المعاصر. توصل التقرير إلى أن معارض الكتاب لازالت المحرك الذي يبقي عجلات النشر مستمرة الحركة. ففي عصر المؤتمرات المرئية و شبكات التواصل الرقمية، تعد معارض الكتاب لحظة مستمدة من واقع الحياة حيث يجتمع فيها الناشرين مع بعضهم، و بذلك تنشأ العلاقات ويتم إبرام العقود كما يتم تبادل التحية. فضلاً عن ذلك، فإن معارض الكتب تفتح نافذة أمام عالم النشر، وتجذب اهتمام العامة ناهيك عن لفتها انتباه وسائل الإعلام المهتمة بمنتجات النشر أكثر من آليات عمله.
يلقي تقرير معرض الكتاب الذي أصدره اتحاد الناشرين الدوليين الضوء على بعض معارض عالمية بارزة ويسأل القائمين عليها حول كيفية بقائهم في الطليعة.

صُمم التقرير ليساعد العاملين في النشر على استيعاب مراحل تطور معارض الكتاب ولإرشاد منظميها نحو أداء أفضل يخدم بشكل أساسي كل من الناشرين وعملية النشر.

ما هي معارض الكتاب؟

تختلف معارض الكتاب عن بعضها، فمنها ما يتوجه إلى حدٍ كبير نحو المستهلك، ومنها ما هو مخصص لخبراء النشر. ولكن مهما كان نوع الجمهور الذي يسعون إليه فإن هدفهم المشترك هو التعريف بالمؤلفين، وعرض الكتب، والعلامات التجارية ناهيك عن تأمين صلة وصل بين المنتج والزبون. فعلى سبيل المثال، يعد معرض جنيف للكتاب "Salon du Livre de Genève" أحد معارض الكتاب العالمية الفرنسية الرائدة، فهو متوجه بكامله تقريباً للمستهلك. كما ويعد وبشكل فاعل مركز تجاري واسع لبيع الكتب، إذ يمتد ليومين ويلتقي فيه الناشرون والبائعون على حد سواء لبيع بضاعتهم، ويلقي المؤلفون خطاباتهم وعروضهم، إلا أن هدفه الرئيسي هو كسب انتباه الناطقين باللغة الفرنسية وبيع الكتب. هناك العديد من المعارض مختلطة أي أنها تُنظم بغرض التجارة حصراً قبل بضعة أيام من سماحها للعامة بالدخول إليها. تعد معارض الكتاب المحترفة بجوهرها مكان للتسوق حيث يشجع الوكلاء الأدبيون الناشرين لنشر كتبهم، كما يتم تداول الحقوق الأدبية. بالإضافة إلى ذلك، عادة ما تقدم معارض الكتاب التجارية ندوات ونقاشات حول اتجاهات الصناعة وبرنامج عن لقاءات اجتماعية وشبكية.

تملك العديد من البلدان معرض كتاب واحد على الأقل، إذ يقام كسوق النشر لبيع حقوق الكتب على أساس وطني، وإقليمي ولغوي. فعلى سبيل المثال، ينشر معرض ليبر LIBER في كل من اسبانيا، وغوادالاخارا والمكسيك صناعة النشر باللغة الاسبانية بينما تقود كل من بكين وهونغ كونغ وتايبيه السوق الصيني.

في العالم العربي، تعلو مكانة كل من أبوظبي والشارقة ودبي في حين أن القاهرة تعد الأقدم والأضخم. في عام 2015، طرح اتحاد الناشرين الدوليين على أعضائه سؤال عن أي من معارض الكتاب تستحوذ على رغبتهم في حضورها وكانت النتائج جلية، إذ تقود كل من فرانكفورت ولندن وبولونيا هذا المجال على نحو ثابت من حيث الحضور، والمحتوى، والمرافق والخدمات. يعد معرض فرنكفورت للكتاب معرض تجاري دولي الأكبر عالمياً فضلاُ عن أنه محورٌ عالميٌ للأعمال الخاصة بحقوق الكتب.

كما يقدم تغطية إعلامية واسعة كل عام مانحة بذلك الناشرين منصة ممتازة ليعلنوا عن صفقات كتب وإبداعات. يعد معرض لندن للكتاب أضخم معرض يقام في الربيع ومنتدى مهم جداً لامتلاك حقوق الكتب. كما يعد معرض بولونيا للكتاب الخاص بالأطفال الأكثر أهمية على صعيد أدب الأطفال.

أكثر معارض الكتاب زيارة من قبل الخبراء خلال عام 2014:

1 - فرانكفورت 

2 - لندن
3 -بولونيا / معرض إكسبو أمريكا للكتاب
4 - غوادالاخار
5 -بكين / الشارقة
6 - باريس
7 - أبو ظبي
8 - دلهي
9 - إسطنبول
10 - القاهرة

أكثر معارض الكتاب زيارة من قبل الخبراء خلال عام 2015:

1 - فرانكفورت
2 - لندن
3 - بولونيا
4 - غوادالاخار
5 - باريس
6 - معرض إكسبو أمريكا للكتاب
7 - بكين
8 - غوتنبرغ
9 - موسكو / سيؤول / تايبيه
10 - دلهي/ إسطنبول

التعليقات

comments powered by Disqus

مجلة مي برنتر

أحدث التدوينات