| 



تعتزم شركة يونيلفر إعادة تدوير المغلفات البلاستيكية بنسبة 100 % بحلول عام 2025

ستعمل الشركة على تطوير تقنية إعادة تدوير الأكياس المتعددة الطبقات وخاصة في المناطق الساحلية

,

تضمن شركة يونيلفر بحلول عام 2025 أن جميع أكياس التغلفة المستخدمة من قبلها هي أكياس قابلة لإعادة الاستخدام، إعادة التدوير، أو سماد عضوي وذلك للمساهمة في تحقيق تقدم سريع بالوصول الى منتجات استهلاكية سريعة الدوران والنجاح بالوصول الى اقتصاد مدور.

بحسب مؤسسة الين ماك آرثر أن نسبة 14 % فقط من أكياس التغليف البلاستيكي المستخدمة عالمياً تعاد إلى مراكز إعادة التصنيع بينما 40 % منها تنتهي إلى مكب النفايات أما النسبة المتبقية فإنها تنتهي بخلق نظام بيئي هش وضعيف، ويقدر بحلول عام 2050 أنه سيتجاوز أعداد البلاستيك أعداد الأسماك في المحيطات.

بينما يقول المهندس المعماري وأحد رواد الاقتصاد المدور وليم ماكدونو أن إعادة تصميم طرق التغليف تعتبر واحدة من أكبر التحديات التي يواجهها العالم في وقتنا هذا كما هو الحال بالنسبة لتحديات قياس الطاقة المتجددة للتصدي لأزمة تغير المناخ.

إن التعاطي مع التغليف البلاستيكي كمصدر ذا قيمة يُدار بكفاءة وبشكل فعال يعتبر من أهم الأولويات في الهدف /12/ في تحقيق التنمية المستدامة ( الاستهلاك المستدام- الإنتاج)والانتقال من طريقة الاستهلاك الخطي الى الاستهلاك المدور.

للحد من تدفق مواد التعبئة والتغلفة البلاستيكية سعت يونيلفر الى:
تصميم كل ما مغلفاتها البلاستيكية بشكل يُعاد استخدامه أو إعادة تدويره أو كسماد عضوي بحلول عام 2025.

قامت بتجديد عضويتها في مؤسسة آلين ماك أرثر لثلاث سنوات أخرى ودعمت تطلعات المؤسسة في مبادرتها لخلق اقتصاد بلاستيكي جديد (New Plastic Economy)، وفي عام 2020 ستعمل على نشر "نموذج" كامل من المواد البلاستيكية المستخدمة في التغلفة للمساهمة في إنشاء بروتوكول صناعة البلاستيك.

invest in proving والتشارك مع الصناعيين بحلول تقنية لإعادة تدوير الأكياس المتعددة الطبقات خاصة في المناطق الساحلية الأكثر عرضة للبلاستيك المسرب الى المحيطات.

بحلول 2020 أعلنت يونيلفر التزامها في خفض وزن التغلفة المستخدم الى الثلث كما ستعمل على زيادة استخدامها للمحتويات البلاستيكية المعاد تصنيعها بنسبة لا تقل عن 25% بحلول 2025 كجزء من خطتها في التنمية المستدامة. في عام 2015 نجحت يونيلفر في إرسال جميع نفاياتها الى مصانع إعادة التصنيع عوضاً عن إرسالها الى مكب النفايات .

قال بول بولمان الرئيس التنفيذي لشركة يونيلفر "تلعب مغلفاتنا البلاستيكية دور رئيسي في جعل منتجاتنا جذابة وآمنة لجميع المستهلكين ومع ذلك إن كنا نرغب الاستمرار في جني ثمار هذه المادة المتعددة الاستعمال، يتوجب علينا بذل جهد مضاعف لتدار هذه الصناعة بشكل مسؤول وفعال في مرحلة ما بعد الاستخدام .كما يتوجب علينا العمل على حلول شاملة لمواجهة تسرب مادة البلاستيك الى المحيطات أولها إيقاف دخول هذه المادة الممرات المائية. نأمل أن تكون مساهماتنا بادرة تشجيع الى صناعيين أخرين لتحقيق تقدم نحو إعادة تدوير المغلفات البلاستيكية. نحتاج للعمل أيضاً مع الحكومات وأصحاب المصلحة لدعم وتطوير إعادة معالجة البنية التحتية والتي تعتبر بغاية الأهمية في الانتقال الى اقتصاد مدور".

قال وليم ماك آرثر "بالالتزام بأهداف الاقتصاد المدور للتعبئة البلاستيكية، تساهم يونيلفر بتغيير ملموس وترسل اشارات واضحة وقوية عن صناعة السلع الاستهلاكية. إن جمعها للتدابير بين الشكل والمادة مع استراتيجيات بعد الاستخدام يظهر منهج شامل مطلوب ليحول عهد الاقتصاد البلاستيكي الجديد الى حقيقة".

قال وليم ماكدونو" إن تحسين العمل بالتعبئة البلاستيكية هو أمر هام في وقتنا هذا ويتوجب على كل الأشخاص، المجتمعات، الشركات، الباعة، الزبائن، المستهلكين، العمل معاً بأهداف وقيم مشتركة لخلق أسس مفيدة للأجيال القادمة".

وكجزء من التزامها تضمن يونيلفر أنه بحلول 2025 سيكون من الممكن اعادة استخدام أو تصنيع مغلفاتها البلاستيكية ويوجد العديد من الأمثلة عن كون تجارب اعادة تدوير المواد قابلة للتطبيق تجارياً.

التعليقات

comments powered by Disqus

مجلة مي برنتر

أحدث التدوينات