| 



شركة بكين JHF تكنولوجي ترسم حدود التوسّع العالمي

أول الخطوات في هذا الاتجاه ستكون من خلال بناء منشأة العروض العملية للزبائن العالميين في "تايلند" والمنشآت الصناعية الكبرى في الصين

مورغان شاي
مورغان شاي
,

أعلنت شركة بكينJHF تكنولوجي، وهي شركة صينية مختصة في آلات نفث الحبر الرقمية لصناعات اللافتات والأنسجة، عن خطتها التوسعية القوية لعام 2017، إذ إن الحافز وراء هذا القرار جاء نتيجة للنمو الذي شهدته الشركة في عام 2016 حيث قاربت عائدتاها السنوية 65 مليون دولار، أي بزيادة بنسبة 70% عن عائدات سنة 2015. واختتمت الشركة سنة 2016 بإضافة 10 شركاء أقنية في آسيا، ووضع أكثر من 30 طابعة من مجموعتها للطابعات الصناعية JHF خارج الصين قيد العمل. وتتوقع الشركة أن تتعدى عائداتها السنوية 200 مليون دولار مع حلول عام 2018.

أنشأت شركة بكينJHF تكنولوجي في عام 1997، وتقدم ثلاثة خطوط إنتاج: "ذا ليوبارد"، و"فيستا"، وJHF. أما سلسلة JHF فهي تشمل خط منتجات صناعية باستخدام مكونات ألمانية وهولندية ويابانية المصدر. وتملك الشركة منشأة تصنيع بحجم 56 ألف متر مربع في العاصمة بكين ومخصصة لخط إنتاج الأحبار المعالجة بالأشعة فوق البنفسيجة، ومنشاة أخرى في مدينة شنغهاي لإنتاج خط إنتاج الأحبار المذابة. كما تملك الشركة شبكة من التوزيع حول أوروبا وأمريكا الشمالية وآسيا والمحيط الهادئ والشرق الأوسط وأمريكا الجنوبية وقاعدة من الطابعات المستعملة تفوق 15 آلاف طابعة في العالم أجمعه.

ولتسهيل هذا الإنتشار قامت الشركة بإعادة تشكيل فريقها من البائعين في الأسواق العالمية خارج الصين، وحاليا هي تملك فريقاً متنامياً في كل من هونج كونج وسينغافورا والهند، وإذ يشرف على أعمال منطقة آسيا والمحيط الهادئ، والشرق الأوسط وإفريقيا. وتخطط الشركة أن ترسخ مكانتها في عام 2017 في هذه المناطق في حين تقوم بالدخول في أسواق جديدة وتسعى وراء الحصول على حصة أكبر في أسواق الولايات المتحدة وأوروبا وأمريكا اللاتينية، و أول الخطوات في هذا الاتجاه ستكون من خلال بناء منشأة العروض العملية للزبائن العالميين تعمل في "بانكوك" و "تايلاند"، وذلك في النصف الثاني من عام 2017. ومركز تجارب الأداء العملي سيضم أحدث الطابعات من طراز JHF مع وجود طاقم مدرب ليتولّى إمكانات العمل العالمية.

وعلاوةً على ذلك، يتم الآن إنشاء منشأة تصنيع جديدة تفوق بقياسها المنشأة الحالية بأربعة مرات، ومن المخطط أن تبدأ في العمل في الربع الرابع من عام 2017 وموقعها مدينة "شاندوغ" قرب بكين، والهدف منها دعم إنتاج طابعات JHF.

ويسترجع مورغان شاي، رئيس شركة بكين JHF تكنولوجي أيام الشركة الخوالي عندما بنيت الشركة، والتحديات التي واجهها لترسيخ هذه العلامة التجارية في الصين، إذ قال: "كوني رائدً في مجال الطباعة بنفث الحبر الرقمية في الصين واهتمامي كبير بالبحث والتطوير وتحديث المنتجات، لطالما كان هدفي هو أن تصبح الشركة أفضل شركة رائدة على مستوى العالم. وقد حددنا تخصصنا الأساسي عندما حاولنا تطوير مكونات الطباعة المختلفة وحينها اضطررنا للاختيار بين تقديم المنتجات الرخيصة والرديئة أو تقديم المنتجات الأفضل عالمياُ بأسعار مرتفعة. لذلك قررنا أن نختار الخيار الأخير، ألا وهو تطوير طابعات معالجة بالأشعة فوق البنفسجية متطورة وأن نُظهر للعالم قدرات وإمكانيات الصين. ومع أنها لم تبدُ فكرةً سديدةً بسبب كل الصعوبات في بادئ الأمر، بسبب صعوبة بيع طابعة صينية بسعر يساوي أو أكبر من أسعار طابعات العلامات العالمية الرائدة وخصوصاً في السوق المحلية، ولكننا استطعنا التغلب على هذه العقبات بالصبر والإصرار، حيث عندما لم نقم ببيع أية طابعة استغلينا هذا الوقت لتدارك الأخطاء وتحسين تقنياتنا ومنتجاتنا. وفي ذلك الوقت، قمنا بالتفاعل مع قطاع الصناعة المطبعية و اضطررنا للتواصل مع أصحاب الشركات فكان وجودهم كعملائنا الأوائل والوحيدين ضرورة لكي نستطيع الاستمرار. وعندما بدأت منتجاتنا تجدي نفعاً لهم، بدأت رحلتنا نحو التميز مع دعمهم وإيمانهم بنا."

ووضّح مورغان بأن الشركة عند توسّعها عالمياً واجهت صعوبات مماثلة كثيرة، وأكمل قائلاً: "علامة JHF نوعاً ما ليست معروفةً بشكل كبير في الأسواق العالمية، وكما فعلنا سابقاً يتوجب علينا أن نغير الفكرة القديمة في الأسواق العالمية عن المنتجات الصينية بأنها رخيصة ورديئة، ويمكنني القول بأننا نملك أفضل المنتجات على مستوى العالم بالنسبة للدقة والسرعة والجودة والثبات، فنحن نضع 10% من أرباحنا في التطوير والبحث وليس لدينا سوى هدف واحد وهو أن نصبح أول شركة في العالم في مجال حلول الطباعة الصناعية.

التعليقات

comments powered by Disqus

مجلة مي برنتر

أحدث التدوينات