| 



مصر: زيـادة تكاليف الطباعة ترفع أسعار الصحف

خاطبت مؤسسة الأهرام جميع الصحف، التي تطبع إصداراتها الصحفية بمطابعها، بارتفاع تكاليف الطباعة بنسبة 80% بداية من ديسمبر الجارى

زيـادة تكاليف الطباعة ترفع أسعار الصحف
زيـادة تكاليف الطباعة ترفع أسعار الصحف
,

بعد إصدار الحكومة لقرار تعويم الجنيه المصرى، هناك أزمة جديدة تنتظر المؤسسات الإعلامية، التي تصدر الصحف والمجلات الورقية، بعد الزيادات التي طالت خامات الطباعة، سواء الورق أو الأحبار.

وخاطبت مؤسسة الأهرام جميع الصحف، التي تطبع إصداراتها الصحفية بمطابعها، بارتفاع تكاليف الطباعة بنسبة 80% بداية من ديسمبر الجارى، وتسبب ذلك فى حالة من الجدل فى الأوساط الصحفية، حول مستقبل الصحافة المطبوعة الذي أصبح مهددًا فى ظل الأسعار الجديدة، والتي ستصل إلى نحو 4 جنيهات للنسخة الواحدة.. وفى تعليق من الأمين العام للمجلس الأعلى للصحافة صلاح عيسى قال:”إن أسعار الخامات التي تستخدم فى طبع الصحف خرجت عن السيطرة، وارتفعت بشكل كبير، خاصة بعد قرار تعويم الجنيه الذي أصدرته الحكومة مؤخرًا، لذلك فإن هناك خيارين: إما أن تتدخل الدولة وتدعم الصحف التي لها إصدارات ورقية، أو أن تضطر الصحف لرفع سعر النسخة إلى السعر العادل الذي لا يجعل شراء الجورنال عبئًا على المواطن.. كما صرح السكرتير العام لنقابة الصحفيين جمال عبدالرحيم قائلاً: “ أزمة ارتفاع سعر الورق والأحبار والألوان المستخدمة فى طباعة الصحف تهدد مستقبل الصحافة الورقية بمصر، وإذا لم يكن هناك حل سريع لتلك الأزمة، فسيُغلَق عدد من الجرائد خلال الأسابيع القلية المقبلة، لذلك فإن هناك عددًا من الاقتراحات من الممكن أن تساعد فى الخروج من تلك الأزمة، أبرزها إنشاء شركة مساهمة محلية تمتلكها الجرائد والصحف التي لها إصدارات ورقية، بحيث تصنع المواد الخام المستخدمة بشكل محلي، مما يساعد على حل الأزمة.. وأضاف أن هناك حلًّا آخر، وهو أن تقدم الدولة دعمًا للصحف التي لها إصدارات ورقية أو للصحف القومية التي تمتلك مطابع، وتتحمل الدولة الزيادات الأخيرة، بحيث تحافظ على استمرارية الصحف الورقية الخاصة والقومية.. وعن زيادة سعر النسخة أكد أنه يرفض هذا المقترح؛ حيث يؤثر بالسلب على نسبة التوزيع التي وصلت إلى أقل مستوياتها فى تاريخ الصحافة، حيث أصبحنا نطبع أقل من 700 ألف نسخة لكل الصحف الورقية بمصر، فى حين أن هذا الرقم كانت تطبعه جريدة الأهرام وحدها.. على صعيد آخر اعتبر رؤساء التحرير الصحف القومية والحزبية والخاصة، أن القرار بمثابة تدمير للصحافة الورقية.

وقال الكاتب الصحفى عصام كامل رئيس تحرير جريدة “فيتو” أنه “يجب على الدولة، أن تدعم الورق دعمًا كاملًا للصحافة الورقية وطالب كامل، الدولة بأن تدعم صناعة الكتب والصحف ومختلف الصناعات الثقافية، وأن تقدمها للمواطن بأسعار منخفضة.. واتفق معه جمال الدين حسين، رئيس تحرير “الأخبار المسائي”، قائلاً إن “الصحافة الورقية تواجه أزمة كبيرة.

وطالب عماد الدين حسين رئيس تحرير جريدة “الشروق”، الدولة بـ “التدخل لدعم الصحافة الورقية، فى ظل تقلص حصة الإعلانات حاليًا، ومعاناة الصحف القومية والخاصة من زيادة تكاليف الطباعة من قبل قرار التعويم.. وتابع: “الصحافة هى أحد مصادر القوى الرئيسية للدولة، وأوضح، أن “وجود صحافة مستقلة ومختلفة الأصوات فى مصر، أمر يصب فى صالح الحكومة قبل أن يكون فى صالح المواطن.

التعليقات

comments powered by Disqus

مجلة مي برنتر

أحدث التدوينات