| 



وداعاً الى رائد صناعة الطباعة

رمزي نيكولا كتيلي (1940-2016)
رمزي نيكولا كتيلي (1940-2016)
,

رمزي نيكولا كتيلي، كان كل ما هو رائع وعظيم في الصناعة المطبعية في الشرق الأوسط، فقد جسد الشغف، والريادة الأعمال، وروح القيادة، فَلم تخلو مسيرته من العمل الدؤوب والرؤية المستقبلية، وكان مصدر الإلهام للتفوق بالنسبة لموظفيه، وزملائه، وحتى المزودين والزبائن، خلال مسيرته التي دامت أربعة عقود في صناعة الفنون التصويرية.

ولد رمزي في الناصرية في فلسطين، وترعرع في لبنان حيث تخرج من الجامعة الأمريكية في بيروت، وبدأ مسيرته في مجال الطباعة من خلال عمله في قسم مبيعات معدات الطباعة في شركة "ناشيونال كاش رجستر "، ومن خلال جلسات تدريبه استطاع أن يحيط بصناعة الفنون التصويرية. في ذلك الوقت، كان رمزي من الأوائل القليلين في الشرق الأوسط ممن تلقوا التدريب المباشر من قبل مصنّع معدات الطباعة.

ثم دفعته الحرب الأهلية في لبنان التي اندلعت في سبعينات القرن الماضي، إلى التطلع إلى دول مجلس التعاون الخليجي للحصول على فرص جديدة، هذا القرار قاده للانضمام إلى شركة "غلف برينتينج سيرفيسيز" في سنة 1976 ومقرها أبو ظبي.

كانت سنة 1978 نقطة تحول في مسيرة رمزي المهنية عند دخوله بشراكة مع عائلة الظهيري حيث عملا على إطلاق شركة"جفن استابلشمنت" لتُصبح بعد ذلك الشهيرة "جيفن غرافيكس".

يتذكر رمزي بداية الشركة التي قامت على طاقم مؤلف من 7 أشخاص ورأس المال مكون من مخزون من الورق، ويقول: اعتدت أن أتجه من أبو ظبي إلى دبي وسيارتي محملة بالورق على الطرق الخطرة حينئذ، كما كنت اضطر في بعض الأحيان للقيام بهذه الرحلة مرتان. لقد كنت المدير، والمحاسب، والعامل، كل ذلك في آن واحد، ولكنها كانت البداية الحقيقة لمسيرتي المهنية.

بعد مضي 3 عقود، وفي الذكرى الـ35 لإطلاق شركة جفن غرافيكس في دبي، أكّد رمزي على دور العمل الدؤوب، والمثابرة في قصة نجاح الشركة، حيث أثنى على التزام وتفاني موظفيه.

وأكمل قائلاً: إن كنا ناجحين اليوم، فإن ذلك بفضل الناس الذين عملوا معنا منذ بدايتنا، وقدموا جهودهم كاملة لإنجاز الأعمال المسندة إليهم. مررنا بسلسة من الأوقات الجيدة والسيئة، ولكن بتعاوننا تجاوزنا كل الأزمات الاقتصادية، وتقلبات العملة، والكساد الاقتصادي، ليس ذلك فحسب بل رأينا الشركة تنمو بسرعة غير مسبوقة. وعلى مدى كل هذه السنين، شيء وحيد لم يتغير وهو العلاقة التي تربطنا وثقتنا ببعضنا البعض. أنا الآن راضٍ وسعيد لأننا مع كل هذا استطعنا ايجاد الحلول لكل المشاكل التي واجهتنا بالرغم من صعوبة الأمر، لكننا نجحنا بفضل الله.

في إحدى مقابلاته المؤخرة مع مجلة "مي برنتر"، استذكر رمزي نجاحه وأمنياته لمستقبل "جيفن جرافيكس" ولخصها بقوله: تخرجي من الجامعة الأمريكية في بيروت كان أفضل الأشياء التي حصلت لي، لكن مصدر فرحتي الأكبر كان معرفتي للعدد الكبير من العائلات التي مازالت تستفيد حتى الآن من مشاريعي. يزداد شعوري بالرضا مع تقدم موظفيني في حياتهم. ثم ختم قوله قائلاّ: أنا مسرور، وكلّي إيمان راسخ بأن "جفن جرافيكس" ستستمر حتى بعد رمزي كتيلي.

جفن جرافيكس

جفن جرافيكس

تأسست جفن جرافيكس في العام 1987 في أبوظبي، وتعمل على تزويد صناعة الطباعة بمختلف المعدات والآلات والمنتجات عالية الجودة، إلى جانب خدمات ما بعد البيع.

www.giffingraphics.com

• المزيد حول جفن جرافيكس http://www.giffingraphics.com/ |

التعليقات

comments powered by Disqus

مجلة مي برنتر

أحدث التدوينات