| 



البحرين: كتاب جديد يلقي الضوء على تاريخ الصحف في البحرين

يعد هذا الكتاب العمل الرابع للمؤرخ البحريني حمد عبد الله

,

كتاب جديد يوّثق تاريخ صحف البحرين المكتوبة باللغة الانكليزية.

صحف البحرين الإنكليزية: يعد عمل حمد عبد الله مثال عن تاريخ مصوّر، إذ أنه يبرز مراحل تطور النشر منذ أواسط القرن العشرين.

إن ذلك الكتاب الذي يضفي نوعاً من التسلية على طاولة القهوة المؤلف من 209 صفحة هو العمل الرابع للمؤرخ البحريني،إذ أنه يحتوي على صور تعود إلى حقبة ما قبل الاستقلال. و هنا نقتبس كلمات عبد الله "استغرقت عامين لأجمع معلومات من سجلات مختلفة للصحف في جمعية بابكو و مركز عيسى الثقافي لتأليف هذا الكتاب. شغل هذ الكتاب فراغ ذات أهمية في البحرين و المنطقة على العموم مسلطاً الضوء على تاريخ الصحف الانكليزية في الجزيرة.إن لصناعة الصحف في البحرين تراث عريق وقد رأيت مدى أهمية توثيقه في الوقت الذي كنت أشير فيه إلى انجازات البحرين في هذا المجال."

يبرز الكتاب عدة صور لأول صحيفة أسبوعية انكليزية في البحرين (ذا ايلاندر)، التي أصدرتها جمعية بابكو في شهر نيسان عام 1954، حيث كانت في البداية تُنشر على شكل مجلة قبل أن تتحول إلى صحيفة عام 1956 مع مجموعة نسخ مطبوعة في "البحرين أورينتال برنتينغ برس" في المنامة.

كما قال عبدالله: "نشرت هذه الصحيفة أخبار محلية حول جمعية بابكو و حول أحداث أخرى جعلت منها صحيفة شائعة في الخمسينيات و الستينيات وسط المجتمع المتحدث باللغة الانكليزية في البحرين".

يحتوي الكتاب على صور في الأبيض و الأسود لأقدم الأخبار و أهمها في البحرين بما فيها خبر زيارة ملك العراق فيصل الثاني للبحرين في شهر نيسان عام 1954.كما يحتوي الكتاب على صور نادرة توّثق أحداث تاريخية و زيارات لقادة أجانب و إحداث منشآت و بنية تحتية جديدة في أواخر خمسينيات القرن العشرين بالإضافة إلى أمسيات رقص و معارض و أحداث رئيسية أخرى جرت في البحرين. تم نشر النسخة الأخيرة لصحيفة (ذا ايلاندر) في التاسع عشر من شهر شباط عام 1969 عندما تلقّت حكومة البحرين ثلاث طلبات للحصول على تراخيص لنشر الصحف الانكليزية، إلا أنه تم إعادة نشرها مجدداً في الثالث من شهر تموز عام 2011 على شكل صحيفة أخبارية و استمر نشرها فيما بعد من قبل جمعية بابكو.

و في الثالث من شهر كانون الثاني تم انطلاق أول صحيفة تجارية أسبوعية و هي "ذا غالف ميرور" (مرآة الخليج) من قبل رئيس التحرير ابراهيم إسحاق و موظف العلاقات العامة في جمعية بابكو جيم مور اوفيرال و المحرر بريتون اندرو تريمبي.
في البداية نُشرت الصحيفة أيام الأحد و لكن فيما بعد استبدلوها بأيام الخميس حيث كانت تغطي الأخبار المحلية و أحداث الرياضة و الأعمال التجارية. و لكن في الحادي عشر من شهر آذار عام 1978 انطلقت صحيفة " غالف ديلي نيوز" (أخبار الخليج اليومية) و استمرت لتصبح أكثر الصحف الانكليزية نجاحاً في البحرين، إذ تم توقع نجاحها من قبل روني ميدلتون، مدير إدارة مجموعة الهلال للنشر و التسويق، ومن رئيس التحرير الأول لصحيفة "غالف ديلي نيوز" محمود الماردي، الذي تحدثت عنه سلسلة من الصور في كتاب عبد الله، كذلك من قبل رئيس صحيفة "غالف ديلي نيوز" أنور عبد الرحمن.

"أشعر بالسعادة لدى رؤية تزايد عدد الصحف و المجلات في البحرين و ازدهارها أكثر و أكثر." هذا ما قاله معالي وزير الخارجية سمو الأمير خليفة بن سلمان الخليفة أثناء نشر النسخة الأولى من صحيفة "غالف ديلي نيوز"(أخبار الخليج اليومية) عندما قام بضغط الزر لتبدأ عملية طباعة الإصدار الأول. يقدّر السيد عبد الله أن عدد النسخ التي بيعت من صحيفة (غالف ديلي نيوز) تزيد عن 60 مليون نسخة في أول عشرين عاماً من انطلاقها و أنها قُرأت من قبل 200 مليون شخص آنذاك. كما يبرز الكتاب عدة مقتطفات من عناوين رئيسية احتلت الصفحة الأولى من صحيفة (غالف ديلي نيوز) ، بالإضافة لتغطيته أحداث رئيسية متضمنة عدد من الصور.

كما تم توثيق انطلاقة الصحيفة الأسبوعية "غالف ويكلي" (الخليج الأسبوعي) في تشرين الثاني من عام 2002، و صحيفة "النفط و الغاز" الأسبوعية التي استهلت نشرها في عام 1983 بالإضافة إلى صحيفة "السفر و السياحة في الشرق الأوسط" الشهرية.

و كتب عبد الله " أدركت مدى أهمية الوصول إلى من هم غير قادرين على تكلم اللغة العربية من سيّاح و مغتربين و بذلك فإن الكتاب يعرض تاريخ البحرين الغني في هذه الصناعة" ،كما أضاف قائلاً "إن هذا الكتاب سوف يصل بالتأكيد إلى الكثيرين و خصوصا خلال المناسبات المميزة مضفياً الشرف بذلك على روّاد الصحف المحلية و في المتاحف أيضاً."

قامت جمعية بابكو برعاية طباعة الكتاب المتوفر في مستودعات الكتب الرئيسية بسعر 20 دينار بحريني (53 دولار).

التعليقات

comments powered by Disqus

مجلة مي برنتر

أحدث التدوينات