| 



الإمارات: اختتام الدورة 33 لمعرض الشارقة الدولي للكتاب

استقطب المعرض حوالي مليون و 470 زائر، وشهد مشاركة 1256 دار نشر من 59 دولة

,

اختتم معرض الشارقة الدولي للكتاب في 15 نوفمبر دورته 33 باستقطاب عدد قياسي من الزوار بلغ مليون و470 ألف شخص على مدار  11 يوماً، كما شهد المعرض، مشاركة 1256 دار نشر تنتمي إلى 59 دولة. تضمنت فعاليات المعرض والذي انطلقت دورته الـ 33 في 5 نوفمبر الماضي، قرابة الـ 780 فعالية توزعت بين البرنامج الفكري وبرنامج الطفل ومحطة التواصل الاجتماعي والفعاليات الأخرى، وإستأثر الطفل بالنسبة الأكبر من هذه الفعاليات بواقع 480 فعالية.

كما أكد ركاض العامري مدير معرض الشارقة الدولي للكتاب أن الدورة الثالثة والثلاثين حطمت جميع الأرقام القياسية التي وصلها المعرض خلال العقود الثلاثة الأخيرة، وإن الإنجازات الغير المسبوقة التي حققها المعرض لم تقتصر على عدد الزوار الذي تجاوز 1.47 مليون زائر، وإنما امتد ليشمل أيضاً وصول المبيعات إلى نحو 178 مليون درهم إماراتي (حوالي 48.5 مليون دولار أمريكي)، تحققت من خلال مشاركة 1256 دار نشر من 59 دولة، بعرض أحدث إصداراتها التي استقطبت زواراً من أنحاء العالم كافة، كما شهدت دورة هذا العام مشاركة أكبر عدد من الضيوف والشخصيات الثقافية والفكرية والإعلامية، وهو ما جعل المعرض هدفاً لنحو 450 إعلامياً حضروا لنقل أخباره إلى العالم بكل لغاته.

أجمع الناشرون الذين شاركوا في معرض الشارقة الدولي للكتاب، أن الدورة الثالثة والثلاثين كانت الأفضل من حيث المبيعات على مدار تاريخ المعرض، الذي شهدت أيامه الثلاثة الأخيرة بيع محتويات عدد من الأجنحة بالكامل، كما نفذت كثير من عناوين الكتب في الأيام الأولى.

شكل المعرض الذي نظم على مساحة تصل إلى 13500 متر مربع، فرصة للزوار للإطلاع على أحدث الإصدارات في مجال الثقافة والأدب والعلوم والفنون وغيرها من أصناف المعارف، حيث شهدت الدورة عرض مليون و400 ألف عنوان. كما تميزت الدورة الثالثة والثلاثين لمعرض الشارقة بمشاركة 12 دولة لأول مرة، وهي إيسلندا وفنلندا والمكسيك وكرواتيا ولاتفيا وليتوانيا وسلوفينيا وهنغاريا ومالطا ونيوزيلندا وماليزيا ونيجيريا.

وكان حفل افتتاح المعرض، قد تميز بتسليم جوائز (معرض الشارقة الدولي للكتاب 2014)، حيث حصل الدكتور عبد العزيز بن عثمان التويجري المدير العام لمنظمة الإسلامية للتربية والعلوم والثقافة (الإيسسكو) على جائزة شخصية العام الثقافية، فيما حلت المنظمة ضيف شرف للدورة.

كما تم توزيع جوائز خاصة بأفضل دار نشر محلية، وأفضل دار نشر عربية، وأفضل دار نشر أجنبية، إلى جانب جوائز خاصة بأفضل كتاب لمؤلف إماراتي في مجال الإبداع، وأفضل كتاب إماراتي في مجال الدراسات، وأفضل كتاب إماراتي مطبوع عن الإمارات.

وشملت قائمة الجوائز، أيضا جائزة أفضل كتاب عربي في مجال الرواية، وجائزة أفضل كتاب أجنبي تخييلي، وجائزة أفضل كتاب أجنبي واقعي، إلى جانب جائزة أفضل كتاب أجنبي خاص بالأطفال.

كما تصدرت دولة الإمارات العربية المتحدة الدول المشاركة في المعرض من حيث عدد دور النشر بواقع 141 داراً تليها مصر بـ 140 داراً ولبنان بـ 105 دور وروسيا بـ75 داراً وسوريا بـ 68 داراً والهند بـ 56 دار نشر.

التعليقات

comments powered by Disqus

مجلة مي برنتر

أحدث التدوينات